أخبار عاجلة

هل الإختلاف في المستوى الفكري بين الزوجين سبباً كافياً للطلاق ؟ \ الأستاذة ميسون حماد

الماء والزيت لا يمتزجان

هل الإختلاف في المستوى الفكري بين الزوجين سبباً كافياً للطلاق ؟

دائماً يتكرر هذا السؤال في الحوارات و النقاشات حول أسباب الطلاق، ويختلف الأشخاص في آرائهم بين مؤيد و معارض. منهم من لا يعتبره سبباً كافياً للطلاق، و منهم من يعتبر ان الخلافات الناتجة عن فرق كبير في مستوى التفكير ستؤدي حتماً في نهاية المطاف للندم و قد يكون من بعده الطلاق.
أحياناً يكون الإختلاف سبب للتنويع و التلوين في العلاقات و هوة نقطة إيجابية في هذه الحالة. الإختلاف قد يكون في الأطباع أو الميول أو في المجتمعات و البلدان، قد يتناغم العربي مع الغربي أو ابن الشمال مع بنت الجنوب و لكن خلف هذا التناغم لابد من توافق فكري بين الطرفين.

أما الإختلاف على المستوى الفكري فهو مدخلٌ صغيرٌ لبحرٍ كبيرٍ واسعٍ لا نهاية له من المشاكل و الخلافات الأساسية بين الزوجين. الجميع يردد هذه العبارة: “لا تخلو البيوت من المشاكل”، لطالما سمعناها و آمنا بها على اعتبار انّ العلاقات لا تخلو من مدٍ وجز. نعم ولكن ما هو حجم هذه المشاكل؟

ما هي أسبابها ؟

هل هي مشاكل أساسية قد تؤدي الى الطلاق في نهاية المطاف، أم هية مجرد خلافات عابرة؟

هنا يكمن بيت القصيد، فنحن قد نغض النظر عن مشكلة تافهة عابرة لكننا لن نسكت أبداً عن مشكلة أساسية تخالف أخلاقنا ومبادئنا. يتعلم المرء من تجاربه في الحياة فهي أكبر مدرسة، و كلما كان الإنسان متعلما و مثقفا ازداد انفتاحاً على الآخرين وتعلم كيفية إحترام الرأي الآخر و اعتاد على أسلوب الحوار الهادئ الراقي المتقبّل للطرف الآخر على الرغم من اختلافه. أما الشخص غير المثقف فهو قابعٌ في مكانه، محصور ضمن نطاق ضيّق لا يتفق مع أي فكرة أو أي عادة قد تخالف معتقداته التي ورثها عن ابويه و اعتاد على اعتبارها شريعة و كل ما دونها فهو باطل.
بكل بساطة الماء والزيت لا يمتزجان ولو اجتمع على ذلك الإنس والجن، و كما قال سبحانه و تعالى في كتابه العزيز:” هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون” صدق الله العظيم، فإذا كان الله عز وجل يضرب الأمثال للناس لعلهم يتفكرون، فهو حتماً أراد تمييز العالم عن الجاهل وحثنا على العلم وعلى مرافقة العلماء وليتذكر أولو الألباب.

ميسون حماد

عن kalamhorr

شاهد أيضاً

هل يفاوض الأسد اسرائيل فعلا؟ \ سامي كليب

لعبة الأمم سامي كليب منذ أواخر الشهر الماضي، تتعدد التحليلات حول رسالة مفترضة من الرئيس …

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Open chat