أخبار عاجلة

دكتور فوزي نجدي وداعا \الأستاذ احمد هاشم

لم تكن الحياة الا ممر وامتحان يصعب اجتيازه بسلام لمن يسعى ان يسلك طريق النجاح.
الدكتور فوزي نجدي من أولئك الذين سعوا في هذا المضمار، ليسلك طريق النجاح، فكان طبيبا ماهرا واختصاصايا ناجحا، نشأ في بيت جنوبي يعمل في الزراعة، وببركة حبيبات الزيتون وميبر الدخان، أنطلق ليتعلم ويجتهد ويجود، كافح وناضل ووقف جانب اهله وناسه ابان الاعتداءات الصهيونية في مهنته كطبيب ومداو لجراحهم، وطني بامتياز، مثقف ومحاور دون كلل او ملل. يصعب ان تنتزع منه موقف، محاولا قلب الامور لصالحه، وببراعة واطمئنان مع ابتسامة على ثغره تنبيك دائما أنه الفائز دون ان يترك اية مشاعر سلبية اتجاهه. يتابع حياته المهنية بجد واجتهاد، مشخِّصا الداء وواصفا الدواء، وما بين التشخيص والتوصيف فواصل اجتماعية يمرر بها ما يصبو اليه من الافكار والتطلعات والتمنيات.
دكتور فوزي نجدي كنت صديقا وجارا واخا اكبر،
لروحك السلام والمغفرة من الرب الكريم.
احمد هاشم

عن kalamhorr

شاهد أيضاً

الثعلب والطبل ( من قصص كليلة ودمنة )

     زعموا أن ثعلبا أتى أجمة فيها طبل معلق على شجرة, و كلما هبت …

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Open chat