جدة ولها احفاد تعلمت فن التصوير وبدأت تنتج افلاما قصيرة : ابنة مدينة صور تعرف عليها

روزيت حكيم من بلدة الحنية الجنوبية،وسكان مدينة صور تلك المرأة المثقفة الواعية الناشطة في ميادين العمل الإجتماعي رغم انها اصبحت جدة ولديها احفاد، لم تتوقف يوما عن تطوير نفسها وصقل مواهبها، فالعلم بالنسبة لها امر فيه رقي وحضارة انسانية وتحقيق للذات ومصالحة مع النفس…
روزيت حكيم جلست على الطاولة داخل الصف مع صبايا بمقتبل العمر بعضهن بعمر العشرين وربما اقل لتتعلم فن التصوير، شخصيتها القوية فرضت على جميع المشاركين احترامها حتى تخرجت وكانت متميزة بدورتها… واحب لقب اليها هو ما حصلت عليه بجدارة خلال هذه الدورة ( نجمة دورة التصوير ) .

تقول عن نفسها :

أنا روزيت حكيم..اختار حروفي من أبجدية العطور.وكلامي من حديقةالقوافي.اعشق الحرف.واسافر مع الكلمة وأجمل ماعندي..أنني اكسر شوك الوردة كي اكمل حياتي مع عبيرها الفواح.
اينما كان الكتاب والأدب كنت موجودة…
انا صابرة ومثابرة كالنحلة ازور مختلف انواع الزهورلاصنع شرابا.مختلف ألوانه فيه شفاء للبشر..هوايتي البريئة..التصوير تعطيني النشاط اللازم للاستمرار وتشبه رغباتي البريئة وفي نفس الوقت أبعث السرورفي نفوس الآخرين.

رزيت حكيم صقلت موهبة التصوير لديها , اشترت كاميرا تصطحبها معها في تنقلاتها , وكلما رأت مشهدا يعجبها ويلفت انتباها احتفظت به في ذاكرتها .

روزيت حكيم في احدى جولاتها رأت بائع ورد يافع من الجنسية السورية , رأي الكاميرا في يدها فأقسم لها ان احدا لم يلتقط له صورة , فلم تكتف بتصويره بل ظهرت له الصورة بطريقة مرتبة وفتشت عليه وعندما رأته فاجأته بالهدية , ولكم ان تتخيلوا السعادة التي زرعتها في قلب بائع الورد هذا .

عن kalamhorr

شاهد أيضاً

عرض نخبة الأفلام الوثائقية عالمياً في مهرجان سينما الحقيقة الـ14 بايران

تشارك باقة من نخبة الأفلام الوثائقية العالمية المصنّفة للعام 2020 من التي حصدت جوائز في …

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Open chat