بري : إتفاق الإطار هو اتفاق لرسم الحدود ‏لا أكثر ولا أقل، وكفى بيعا للمياه في حارة السقايين

أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري، خلال لقائه وفدا من شبكة “الميادين” الإعلامية ان “أكبر خيانة للمبدأ هي ما ‏حصل مع قضية فلسطين والقدس، فهي المعيار لقياس الانتماء في الموقف الصواب، ففلسطين والقدس ليستا قطعة من ‏الأرض، هما قطعة من السماء‎”.‎
وقال: “عندما فقد العرب كيفية سلوك الطريق نحو فلسطين، حصل التبعثر والتشظي العربيين، فإذا كان للحكام ‏ضروراتهم، لكن للشعوب أولوياتها التي يجب ألا تتغير، وهي أولوية فلسطين‎”.‎
أضاف: “لبنان يقع ضمن محيط متلاطم من التداعيات الخطرة على مساحة المنطقة، من العراق وسوريا واليمن، وهي ‏دول شقيقة لاتزال ضمن دائرة خطر التقسيم، فالمطلوب إزاء هذا الخطر الصبر وعدم الإستسلام، فهذا الخطر ليس ‏قدرا على هذه الأمة‎”.‎
وأكد أن “لبنان أكثر بلد في العالم العربي يتضرر من الصلح مع العدو الإسرائيلي‎”.‎
وعن اتفاق الإطار في موضوع الترسيم للحدود البرية والبحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، قال رئيس المجلس: “هي ‏خطوة ضرورية، لكنها ليست كافية، يجب أن تواكب بتشكيل حكومة بأسرع وقت، حكومة قادرة على التمكن من إنقاذ ‏البلد من ما يتخبط به من أزمات، وتنفيذ ما ورد في إعلان اتفاق الإطار بحرفيته، فإتفاق الإطار هو اتفاق لرسم الحدود ‏لا أكثر ولا أقل، وكفى بيعا للمياه في حارة السقايين‎”.‎
وفي الموضوع الحكومي، جدد بري التأكيد على “التمسك بكل مندرجات المبادرة الفرنسية”، لافتا الى أن “التحدي ‏الأساس الآن هو الوصول الى اتفاق على اسم لرئيس الحكومة، وباقي الأمور والخطوات من السهل التوافق عليها ‏تحت سقف هذه المبادرة‎”.‎
وحول المخاوف من خطر استيقاظ الإرهاب، قال: “نعم داعش مشروع لم ينته لا في سوريا ولا في العراق ولا حتى ‏في لبنان‎”.‎
وفي الشأن العراقي، أكد بري على “الضمانة التي يمثلها سماحة آية الله السيد علي السيستاني لحماية وحدة العراق‎”.‎

عن kalamhorr

شاهد أيضاً

النص الكامل لمقابلة رئيس الحزب التقدمي وليد جنبلاط عبر قناة الجديد :السلاح بالنسبة للشيعي حياته وضميره ولكي يستغني عنه يريد تطمينات \ الأنباء

رأى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أن “الأعراف الدستورية تغيرت، فبحسب الدستور الكتل النيابية …

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Open chat