لماذا تحاصرني ؟ بقلم الأستاذة ب.ف.

لهذه القصيدة حكاية , هي امرأة ليست كالنساء , تربت على عادات وتقاليد موروثة عن الأباء والأجداد , وعاشت صراعا ما بين القلب والعقل , غلبت عقلها على قلبها فعاشت في الجحيم …

هناك رجل يعشقها ويعشق تفاصيلها , ومع ان الفراق كان سيدا , الا انه لا زال ينتظرها عند شاطئ البحر لحظة الغروب , يتنسم شذاها القادم من بلاد بعيدة , يقرأ الغيمات ويكون منها حلما جميلا يعيشه , لم يفارقه طيفها منذ ثلاثة عقود من الزمن , ويأمل ان يتأمل عينيها ويقبل يديها يوما ما , بعد ان ينفضح وجه شيطانة كمنت في التفاصيل , وخربت الحلم الجميل , فهل يلتقيان بعد كل هذه الأعوام ؟ من يدري ؟

لماذا تحاصرني وتهزمني كلما تجرأت على الإبحار

وتغرقني ثم تعلنني مدينة محصنة شاهقة الأسوار

لماذا تأتيني كل يومٍ تزورني متى شئت ليلاً كان أم نهار

تبعثر في داخلي كل ما احتفظت به من عادات وأفكار

وتتركني تائهة لا أعرف أين أنا ومتى سنتخذ القرار

ها أنا أدرك اليوم أنك لست فقط جبار في حضورك،

بل كذلك في غيابك جبار

29 آب 2012 بقلم الأستاذة ب.ف.

عن mcg

شاهد أيضاً

يا سورية الكرامة أنت دوما تاج العلا \غسان اخلاصي

عطفا على قصيدة (نزار قباني ) التي صورت واقع اﻷمة بعد زيارة مشؤومة للسادات لفلسطين …

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Open chat