أخبار عاجلة

موقف هجومي حاد للمفتي الشيخ احمد قبلان : عودة المارد للقمقم في خبر كان

اكتسب الموقف الهجومي الحاد الذي شنّه أمس المفتي الجعفري الممتاز ‏الشيخ أحمد قبلان باسم “الشيعة كأكثرية مكوّنة” دلالات خطيرة إذ اتسم بنبرة مذهبية ‏خالصة من دون تحفّظ، كما أوحى بأنه “الرد البديل” للفريق النافذ المعروف. ففي موقف ‏أشدّ تصلباً من الدعوة البطريركية الى حياد لبنان، قال الشيخ أحمد قبلان، “إن الحقيقة ‏الوحيدة التي نؤمن بها هي: لبنان بلد لأهله وناسه وكل مكوّنيه، لكنه بلد مقاوم لا يقبل أن ‏يكون فريسة للصهاينة أو الأميركيين أو أقنعتهم”، معتبراً “أن المئة سنة الماضية لم تكن ‏صحية للبنان واللبنانيين الذين كانوا يتوقون الى لبنان الوطن والدولة والمواطن، ولم ينفعنا ‏في يوم من الأيام مجلس الأمن ولا الأمم المتحدة، وخصوصاً عندما كنا نُقتل أمام أعينهم ‏وأعينكم، فلا تتكلّفوا العناء في الذهاب والإياب‎”.‎
‎ ‎
وأضاف: “ان هذا البلد لا يقبل البيع، وعلى البعض أن يدرك حقيقة أننا كشيعة، أكثرية ‏مكوّنة في هذا الوطن، ثم الشريك الأول والرئيسي لكل من طرأ عليه، وتشاركنا معه الخبز ‏والملح رغماً عن زيف ألاعيب العثماني والانتداب الفرنسي،
‎ ‎
كنا ولانزال ولن نقبل أي رشوة أو تهديد أو صفقة أو “لقاء” عنوانه بيع البلد أو تقديمه هدية ‏سياسية تحت أي اسم كان، ونحن أمّ الصبي وتاريخنا من القرون الماضية من علمائنا ‏وشهدائنا أكبر دليل على بذلنا في سبيل هذا البلد. ولذلك نحن مستعدّون أن ننحت من ‏الصخر قوتاً ولن نمرّر صفقة بيع البلد. وعلى البعض أن يتذكر أن زمن عودة المارد للقمقم ‏صار في خبر كان‎”.‎

النهار

عن mcg

شاهد أيضاً

بري : إتفاق الإطار هو اتفاق لرسم الحدود ‏لا أكثر ولا أقل، وكفى بيعا للمياه في حارة السقايين

أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري، خلال لقائه وفدا من شبكة “الميادين” الإعلامية ان “أكبر …

تعليق واحد

  1. علي شريف بزون

    تاريخيا لبنان بلد للشيعة منذ الازل وتاريخهم شاهد وهم الاكثرية منذ زمن والماروني جاء الى لبنان وكان الشيعي يقف معه ويبني كنائسه،،،واما زمن المارونية السياسية والطائفية والهيمنة لن تعود وخط الامام موسى الصدر والمقاومة لن يتوقف شاء من شاء وابى من ابى ونقطة ع اول السطر،،،،

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Open chat