أخبار عاجلة
الرئيسية » اداب » صقيع الروح \ الشاعر ابراهيم خليل عز الدين

صقيع الروح \ الشاعر ابراهيم خليل عز الدين

…. صَقيعُ الرُّوحِ ….

لَيْتَ الفُصُولُ التي تَغْفُو بأَزْمِنَتي
تَبْقَى تَسيلُ ولا تَنْأَى بأَوْرِدَتي
قُمْ نِصْفَ كُلِّي وَدَعْ بَعْضِي أُسَاوِرُهُ
لا أَرْتَجي أَمَلاً رِفْقًا بأَشْرِعَتِي

دَعْني أُحَلِّقُ ما فَوْقَ السَّحابِ إِلى
حَيْثُ الرُّؤَى، مِنْ صَقِيعِ الرُّوحِ فِي رِئَتِي

دَعني أَجوسُ على الأضلاعِ من جَسَدي وأزْفُر الوَجْد سرّ البوح في شفتي

باقٍ بلا أَلَم ٍ، والرُّوحُ هائِمَةٌ
بطَيِّ نَفْسِي، لَها أَرْثي أَيا ثِقَتِي

يا هَدْأةَ الرّوْح وِرْدُ الحِبرِ مُنهمرٌ قد بَعْثَر النّاي ألحانًا لأُغنيتي
هَلاَّ تَطُولُ ليالِي الأُنْسِ في غَلَس ٍ
هَيْهاتَ في وَجَعٍ والشّعْر نافِذَتي

كَمْ هَدْهدَ الحَرفُ مِنْ سِحْر القصيد رؤًى
يا هَدْأةَ المَهْد طابَتْ فيكَ أوْرِدَتي

صَمْتُ الحُرُوف وَنَظْمُ الشِّعْر أَتْعَبَني
وَهَالَةُ الحَرْف كم تَسْرِي بأَفْنِيَتي

إبراهيم خليل عزالدين

عن mcg

يلفت موقع قلم حر ان المقالات التي ترده ويتم نشرها ليس بالضرورة انها تعبر عن سياسة الموقع الملتزم بالقضايا الوطنية والقومية والإسلامية انما تعبر عن اصحابها الذين يبقون مسؤولين عن كل ما يتعلق بها من الناحية القانونية. كما يهيب بالسادة القراء ان يحتفظوا بالمثل الأخلاقية العليا في تعليقاتهم وعدم التعرض للكرامات الشخصية من الفاظ او تعابير او اشارات نابية مع الاحتفاظ بحق الموقع بمقاضاة كل من لا يلتزم بما ذكر أعلاه

شاهد أيضاً

لقاء ساخر مع البومة !!! بقلم الأستاذ فؤاد نقوزي

ضهرت من البيت زهقان ‏من الذي يحصل في البلد … غلاء…. انقطاع كهرباء ومياه… ومواد …

اترك تعليقاً

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com