أخبار عاجلة
الرئيسية » اديان » العنوسة اسباب وحلول الجزء الثالث مع الحاج ابو سامر موسى عضو قيادة الج\هاد الإسلا\مي في لبنان

العنوسة اسباب وحلول الجزء الثالث مع الحاج ابو سامر موسى عضو قيادة الج\هاد الإسلا\مي في لبنان

الزواج سنة الله في خلقه، ذكر وانثى، عند كل الأديان السماوية وحتى الأرضية منها… ولكن ما نشهده في العالم عامة وفي شرقنا العربي الإسلامي والمسيحي علامة فارقة، من حيث العدول عن فكرة الزواج، او التوجه نحو اساليب اخرى لسنا في وارد تعدادها…

نعلم ان الأزمة خانقة، واغلب الشباب ( ذكور واناث) يعزفون اليوم عن هذه الفكرة، وحتما سيترتب عن ذلك مشاكل اجتماعية وطبية ونفسية وجسدية خطيرة تهدد سلامة الوجود البشري…

في وطننا الصغير نكاد نرى رجال السياسة والدين استقالوا من مهماتهم في هذا الشأن العام مع انه يفترض ان يكون من اولى اولياتهم , لذلك قلم حر يحاول ان يسلط الضؤ على هذه المشكلة الإجتماعية يبحث عن حلول قد تصلح لتكون ركيزة ننطلق منها نحو مجتمع افضل… وقد وجهنا رسالة خاصة الى شخصيات  اجتماعية دون اي التفات لعرقها او لونها او دينها او انتماءها السياسي… والباب يبقى مفتوح للكثيرين لمن يجدون في انفسهم الأهلية لتقديم دراسات وحلول لهذه المشكلة…

والسؤال الذي توجهنا به هو التالي :

نحن بصدد استمزاج رأي نخبة مجتمعية حول الحلول المقترحة للتخفيف من نسبة العنوسة لدى الشباب والصبايا في ظل الأزمة الإقتصادية التي تعصف بلبنان والعالم العربي…
قلم حر اختاركم لأنكم اهلا للمسؤولية وننتظر بكل حب واحترام مشاركتنا  برأيكم (مدونا)  ان احببتم على الواتس اب على الرقم  009‪6176022743 مع كل الحب والاحترام لشخصكم الكريم .

     تلقينا العديد من الإجابات وننتظر اجابات من شخصيات اخرى واليوم نبدأ بالجواب الثالث الذي تفضل بتقديمه مشكورا الحاج  ابو سامر موسى عضو قيادة الجهاد الاسلامي/ لبنان وهذا نص الجواب الذي تكرم به على موقع قلم حر :

بسم الله و الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومَن اهتدى بهُداه.
أولا وقبل الخوض بهكذا عنوان ومسمى يجب ان نسأل انفسنا بشكل صريح وواضح هل توجد مشكلة أسمها العنوسة
وما تعريفها وما حجمها قياساً بعدد سكان لبنان والوطن العربي وكم النسبة الموجودة ؟. وما هو المعيار الذي نقيس به لنعرف هل توجد عنوسة أم لا؟.
وهل العنوسة المقصود بها النساء ام يدخل ضمنها الشباب؟.وفي جميع الاحوال نقول :
عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ  قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ .
هذا الحديث يدل على أنه ينبغي للإنسان أن يسعى في تكثير الأمة وتكثير العبيد لله واختيار الزوجات الطيبات والتزوج بالمرأة والمرأتين والثلاث والأربع حسب تيسير الله له. ( فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً ) ويقول في آية أخرى: ( وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ )
هذا هو الاساس في التوجيه الرباني وسنة النبي المصطفى الذي لا ينطق عن الهوى ولكن نظرا للظروف التي تعيشها الامة من خلال ممارسة حكامها وطبقتها السياسية الظالمة التي تجتهد للاستحواذ على مقدرات الامة من جهة والتراخي في ادخال الفكر الغربي المنحل فيما يخص العلاقات بين الجنسين من جهة اخرى و تحت مسميات الحرية والانفتاح نجد ان الشباب سواء الذكور او الاناث اصبحن يعانينَ من صعوبة تكوين الاسرة نظرا لعدة عوامل بنتيجتها نصل لمرحلة العنوسة.
لذلك إن مواجهة العنوسة لا تكون بالتعدد فقط ولكن بتيسير نفقات الزواج التي كانت سبباً في إعراض الكثير من الشباب عن الزواج وتكوين الأسرة ومن الممكن مواجهة العنوسة بأن تتدخل الدول الإسلامية وغير الاسلامية حفاظا على مجتمعاتها وبدلا من أن تنفق على ما يسمى بالفنون والمهرجانات الفنية المليارات عليها أن تنفق جزءا من تلك المليارات لمصلحة خدمة إعفاف الشباب والشابات فالدولة عليها أن تمد يد العون للشباب وسد حاجاتهم الأساسية من مأكل وملبس ومسكن وعمل بما يمكنهم من غض البصر وإحصان الفرج وتأسيس بيت متدين تعمه السكينة والرحمة والمودة .
وللاسف هناك ممارسات وسلوك يدفع بالشباب لتأخير سن الزواج منها
– الحرية او التحرر لدى البعض في اقامة علاقات محرمة مستمد من الافكار المنحلة .
– اغفال وصية الرسول اذا جاءكم من ترضون دينة فزوجوه .
– غلاء المهور والطلب المبالغ به من قبل اهل العروس والاصل هو التخفيف و التساهل.
4. نظرة الشاب لجمال الفتاة دون اخلاقها .
5. النظرة الفوقية لبعض اولياء الامور باتجاه الشاب المتقدم للزواج من ابنتهم و البحث البرستيج .

اقتراحات عديدة للحد من هذه الظاهرة

1. حاجة المجتمع إلى حالةٍ من الوعي بعمق الأزمة وتضعه امام خطورتها وضرورة عدم المبالاة بحقيقتها لمعالجتها.
2. اقتراح تخفيض المهور التي قد تصل في المتوسط إلى اضعاف مضاعفة للحد الادنى من الاجور مما يدفع الكثير من الشبابِ للزواج من الخارج الاجنبيات بسبب التكلفة التي تكاد تكون صفر او واحد بالمائة رغم ما يكتنف ذلك من مخاطر‏ على مستوى العادات والتقاليد وتربية الاولاود والحضانة المستقبلية ….الخ .
3. الاقتراح الثالث هو أن
تمنح للفتاة حرية إختيار خطيبها بنفسها ضمن قواعد شرعية ولها في السيدة خديجة أسوةٌ حسنةٌ على أن يحدث ذلك في إطار الشرع و التقاليد المرعية بعيداً عن نظام التعارف الخارجي إذ مازالت بعض العائلات إلى الآن تضع العراقيل أمام تعارف العريس إلى الفتاة وتصر علي أن الرؤية الشرعية لا تكون إلا بعد عقد القران‏.‏
4. الاقتراح الرابع إلغاء قاعات الأفراح والمظاهر المبالغ في تكلفتها على عاتق العريس ليصل سعرُها في الليلة الواحدة إلى أكثر من مصروف سنة للبعض والبعض الاخر يقع تحت وطئة الاستذانة لاتمام الزواج‏.‏
5. مقترح تشكيل صندوق تعاضد تشرف عليه الدولة او جمعيات لمتابعة امور الشباب من الجنسين وتأمين احتياجات الزواج وتقديم المساعدة لتجنيب البلد من آفة انتشار الرذيلة . ولنا في سيدنا عمر بن عبدالعزيز قدوة حسنة عندما امر بتزويج الشباب واذا فاض المال انثروا القمح على رؤوس الجبال لتأكل الطير منه.
6. إنشاء مشاريع ومجمعات سكنية تقدمها الدولة للفئة المستهدفة من الشباب ضمن شروط ميسرة في سداد الاقساط ليتسنى لهم
امتلاك السكن .
7. المطلوب ايجاد فرص عمل تستهدف بالدرجة الاولى هذه الفئة لضمان عدم الخوف على المستقبل لبناء اسرة .
8. الاقتراح الاهم وهو السبب الرئيسي لمعالجة هذه الظاهرة هي العودة لله وللدين كلٌ حسب اعتقاده لان الجميع يدعو للعفة وعدم الابتعاد عن الدين تطبيقا وسلوكا لانه هو سبب اساسي في تقليل نسبة العنوسة في مجتمعاتنا بعد سيادة مفهوم رفض الرذيلة التي تشبع شهوة الشباب بطريقة غير شرعية وبالتالي تؤخر عملية بناء الاسرة المستقرة المبنية على الزواج الصحيح الذي يقلل من ظاهرة العنوسة.
والله الموفق
اخوكم ابو سامر موسى عضو قيادة الجهاد الاسلامي/ لبنان

عن mcg

يلفت موقع قلم حر ان المقالات التي ترده ويتم نشرها ليس بالضرورة انها تعبر عن سياسة الموقع الملتزم بالقضايا الوطنية والقومية والإسلامية انما تعبر عن اصحابها الذين يبقون مسؤولين عن كل ما يتعلق بها من الناحية القانونية. كما يهيب بالسادة القراء ان يحتفظوا بالمثل الأخلاقية العليا في تعليقاتهم وعدم التعرض للكرامات الشخصية من الفاظ او تعابير او اشارات نابية مع الاحتفاظ بحق الموقع بمقاضاة كل من لا يلتزم بما ذكر أعلاه

شاهد أيضاً

دعوة للتمعن في رسالة الإمام المغيّب السيّد موسى الصدر بمناسبة عيد الأضحى 1971

باسمه تعالى أيها الإخوة المؤمنون كنت أحب أن أتحدث إليكم عن العيد، فشعرت بحيرة في …

اترك تعليقاً

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com