أخبار عاجلة
الرئيسية » اديان » يأجوج-ومأجوج المنظور العلمي لقوم يأجوج ومأجوج

يأجوج-ومأجوج المنظور العلمي لقوم يأجوج ومأجوج

السد المغناطيسي
عن الإمام علي عليه السلام :
(كل البشر ولد آدم الا يأجوج وماجوج ) وروى الصدوق باسناده عن عبد العظيم الحسني عن علي بن محمد العسكري- و الحسين بن محمد الأشعري، عن معلى بن محمد، عن أحمد بن محمد بن عبد الله، عن العباس بن العلاء، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: سئل أمير المؤمنين (عليه السلام) عن الخلق فقال: خلق الله ألفا ومائتين في البر وألفا ومائتين في البحر وأجناس بني آدم سبعون جنسا والناس ولد آدم ما خلا يأجوج ومأجوج ) ،
هذه العبارة تكفي بمفردها لتؤكد ان رحلة ذي القرنين لم تكن أبداً رحلة أرضية ..
بل كانت رحلة كونية انتقل فيها من كوكب إلى كوكب لغاية إلهية غالبا ما يقوم بها المصطفون تمهيدا للطور المهدوي .لان الطور المهدوي طور كوني ولا يقتصر على الأرض وسكانها.
ان لقصة يأجوج وماجوج ارتباطا وثيقا بالطور المهدوي الذي ستمر به الأرض حتما من خلال كونية الفكرة المهدوية حيث ان المهدوية ليست حلم البشر على الأرض وحدهم بل هي قانون آلهي شامل لجميع أجزاء الكون .
قلنا ان رحلة ذي القرنين لم تكن أرضية انما كانت كونية اي بمعنى انتقل ذو القرنين هو ومن معه في الفضاء الخارجي إلى كواكب أخرى مجاورة للأرض ، اما الدليل والغاية والتفسير الكامل فسنورده ويتضح شيئا فشيئا فتابع معي.
سؤال :ماهي الدلائل على فضائية الرحلة وان يأجوج وماجوج ليسوا من سكان الأرض ؟
الجواب : أولاً من الأسلوب القرآني في سرد أحداث القصة فلم يذكر القرآن الكريم سفرة أو رحلة بعبارة
(ثم اتبع سببا ) فهذه العبارة وحدها تدل على السفر في الفضاء الخارجي حيث استخدم هذا اللفظ في ثماني موارد :أربعة منها في سرد قصتنا وثلاثة اخرى هي Sadوقال فرعون يا هامان ابن لي صرحا لعلي أبلغ الأسباب أسباب السماوات فأطلع إلى إله موسى)
وكذلك (من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ )
#وكذالك(أم لهم ملك السماوات والأرض وما بينهما فليرتقوا في الأسباب ) ..
فهذه الموارد واضحة في معنى الارتقاء إلى الفضاء .
اما المورد الثامن فهو Sad إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب وهنا أيضا تفيد الآية الرقي إلى السماء حيث تشرح الآية الكريمة عذاب المرحلة المهدوية ومحاولة الكفرة الهروب من الأرض عند رؤية العلامات الكونية ما قبل الظهور -لاعتقادهم -بدمار الأرض.
اخواني الاكارم نعود لما قام به ذو القرنين فقد صحح طلب القوم لغويا فهم ارادوا سدا وهو اخبرهم بانه سيجعل بينهم ردما ((قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما )) والفرق واضح بينهما فالسد ولو كان غير مرئي ولكنه يشير في الخيال الى ارتفاع طولي بينما الردم هو اغلاق فتحة وهذا بالضبط ما قام به ذو القرنين فقد ردم الفتحة المغناطيسية في الكوكب بان صنع مغناطيس عظيم في قطبه ..
حيث قام ببناء مغناطيس شديد الفيض لتوصيل الفيض بين الصدفين لاحظ الرسم ادناه ؛
سؤال علمي كيف تصنع المغانيط الحديثة ؟
الجواب ؛ ( فبناء على نظرية الدايبولات الحديثة تكون ذرة الحديد هي افضل المواد الفيرو مغناطيسية لانها تحتوي على اربع الكترونات لاازدواجية في الطبقة الثالثة متشابهة في اتجاه البرم . وتصنع المغانيط الحديثة من خليط الفيرات وهي عبارة عن اوكسيدات الحديد مخلوطة مع اوكسيدات مواد فيرومغناطيسية اخرى كالنحاس اذ ياتي بالدرجة الثانية بعد الحديد بالقابلية على التمغنط حيث تطحن او تقطع هذه المواد الى قطع صغيرة او تضغط ثم تحرق بالنار فنحصل على مغانيط قوية ذات خصائص فريدة ) قسم الفيزياء – كلية العلوم – جامعة بغداد ..
لقد قام ذو القرنين بالعمل على هذا النحو تماما … (( أأتوني زبر الحديد )) .
اي أأتوني بقطع الحديد المقطعة قطعا , اي المسحوق سحقا وهذا هو سبب قوله (( اعينوني بقوة )) فقد احتاج قوتهم لتقطيع الحديد لا لحمله لانه كما يبدو متوفرا بكثرة , ومن هنا يتوضح بان قول المفسرين قطعا عظيمة من الحديد لا مؤيد له لانهم اعتقدوا ان السد بني كما يبنى الجدار باستخدام قطع الحديد الكبيرة ورصت بالنحاس فهو يقول أأتوني القطع المقطعة من الحديد لاحرقها واخلطها بالنحاس واصنع منها اكاسيد تكون مغانيط فريدة , ولكي لا يضطر لنقل المغناطيس العظيم فقد وضع الحديد بنفس المكان والشكل المطلوب بحيث يساوي في فيضه المغناطيسي بين الصدفين ( للكوكب ) ثم احرقه احراقا شديدا ثم رمى فيه النحاس .

(( آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال آتوني أفرغ عليه قطرا ))اذن فهو يعلم علاقة الفيض بحجم المغناطيس ونوعه .اما القطر فقد اتفق جميع المفسرين على انه النحاس , قال ابن عباس ( قطر أن ) فجزأه الى قطر وأن اي نحاس في اوج حرارته .
(( فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا )) فلم يقل يظهروا عليه لانهم اول مرة رأوا الطريق مفتوحا الا هذا الشيء العجيب كحدوة الحصان …
انها تعني انهم لم يقدروا على خرق المجال كالعادة , عندئذ عرفوا السبب هو ذلك الشيء الغريب (المغناطيس ) فارادوا تهديمه فما استطاعوا .
قيل نقبت خف البعير اذا تآكلت وتهرات
اذن لم يحاولوا ثقبه كما فسر البعض خلافا للغة وانما ارادوا هدمه لان الثقب لافائدة منه باعتبار الفيض باقي .
(( قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا )) وهذا الوعد هو يوم المهدي
قال رسول الله صل الله عليه واله وسلم :
يا علي انت ذو قرنيها .

يتبع….

عن kalamhorr

يلفت موقع قلم حر ان المقالات التي ترده ويتم نشرها ليس بالضرورة انها تعبر عن سياسة الموقع الملتزم بالقضايا الوطنية والقومية والإسلامية انما تعبر عن اصحابها الذين يبقون مسؤولين عن كل ما يتعلق بها من الناحية القانونية. كما يهيب بالسادة القراء ان يحتفظوا بالمثل الأخلاقية العليا في تعليقاتهم وعدم التعرض للكرامات الشخصية من الفاظ او تعابير او اشارات نابية مع الاحتفاظ بحق الموقع بمقاضاة كل من لا يلتزم بما ذكر أعلاه

شاهد أيضاً

دعوة للتمعن في رسالة الإمام المغيّب السيّد موسى الصدر بمناسبة عيد الأضحى 1971

باسمه تعالى أيها الإخوة المؤمنون كنت أحب أن أتحدث إليكم عن العيد، فشعرت بحيرة في …

اترك تعليقاً

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com