أخبار عاجلة

الأستاذ زياد حمود يستذكر همجية جبريل وعدوانيته على ابناء الإمام الصدر قصفا وقتلا

احمد جبريل يا سادة!
لم ادخل في سرداب اضغاث افكاره هو و محطة الميادين الحاقدة ايضا على امامنا المغيب و خطه السياسي و مسيرته من اجل كرامة الانسان كل انسان.
و اللافت حتى ان المحاور من قناة الميادين كان يتعمد عندما يريد ان يأتي على ذكر امامنا السيد موسى الصدر كان يقول باستمرار (موسى الصدر) متناسيا انه اولا رجل دين و قائدا مؤسسا لحركة امل و رئيسا للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى اقتضى التنويه
و بالعودة الى احمد جبريل لسوء حظه انني تربيت في مؤسسة جبل عامل المهنية في برج الشمالي في منطقة صور و لا زلت اذكر همجيته و غطرسته.
هذا الصرح الذي بناه الامام موسى الصدر ليحتضن فيه الايتام و الفقراء من كل المناطق اللبنانية ليعلمهم و يربيهم على ان يكونوا نواة لمواجهة الخطر الاسرائيلي .
هذا الكيان الغاصب لفلسطين موطن احمد جبريل
كل من عاصر و واكب تلك الحقبة يعلم بانه و تنظيمه الدموي كان ذراعا لمعمر القذافي و لن ادخل في التفاصل لان اخوتنا و احبتنا في لجنة متابعة قضية الامام موسى الصدر و اخويه قاموا بالواجب و نزعوا القناع عن وجهه
اما بما اود ان اسرده
اذكر عام 1976 كان يتواجد في المؤسسة مجموعة من الطلاب اكبرهم لم يتعدى عمره اربعة عشر عاما و جلهم اطفال ذهبت مجموعة منهم مع الاستاذ الشهيد حسين الموسوي الى بحر صور بالتحديد الى شاطئ مقام النبي اسماعيل حيث كان الامام اعاده الله قد بنى هناك معهد الدراسات الاسلامية الذي تشغله الان الجامعة الاسلامية
يومها قامت جحافل و يا للعار من منظمة الجبهة الشعبية القيادة العامة التي كان يرأسها ذاك الكذاب احمد جبريل بالتزامن على مهاجمة معهد الدراسات في صور حيث كانوا الاطفال يتنزهون على الشاطى و ايضا قامت مجموعة من نفس الفصيل بمحاولة اغتيال الشهيد حسن صائغ من بلدة حناوي و ايضا كمنت مجموعة في المساكن الشعبية اي الزراعة للاخ حسين حمود( ابو خريف ) و امطروه بوابل من الرصاص لكن بمشيئة الله سلم منهم و ايضا على مهاجمة مؤسسة جبل عامل المهنية و قصفها بالصواريخ و الرشاشات الثقيلة و استشهد يومها الحارس الاخ المجاهد ابو علي دبوق و اصيب الاخ المجاهد الحاج عباس الجمال (ابو احمد) و بترت ساقه اذكر يومها طلب الشهيد القائد الدكتور مصطفى شمران من احد الطلاب الاخ احمد ابراهيم ان يتسلق واجهة مبنى منامة الطلاب و يرسم بالطلاء الاحمر دمعة كبيرة تأرخ لهمجية احمد جبريل و منظمته المجرمة
وفي العام 1978 عاد مرة اخرى على قصف و مهاجمة المؤسسة كي يجبرونا على الخضوع لمشروع معمر القذافي المقبور
و اود ان اذكر حادثة .
في يوم من الايام حاولوا حفر بئر للمياه في بلدة معركة و عندما علم الاهالي ان الاموال هي من معمر القذافي رفضوا و طمروا البئر
نحمد الله اننا لم نلوث يوما لا باموال القذافي و لا غيره . 14/4/2020
زياد حمود

عن kalamhorr

شاهد أيضاً

استشهاد الشهيد المجاهد جاد ياسين صوفان في سوريا

◼️ *بسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيم* ◼️ ” *مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ …

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Open chat