الرئيسية » مقالات » مشاهدات : للأسف، كانت ثورة محقة وصارت غب الطلب عند السياسيين بقلم الاستاذ يوسف مازح

مشاهدات : للأسف، كانت ثورة محقة وصارت غب الطلب عند السياسيين بقلم الاستاذ يوسف مازح

بعد انتقاداتي لما تبقى من ثوره كانت محقه في بداية انطلاقتها، وكيف تحولت الى غب الطلب عند السياسيين وجاء هذا الكلام في تعليقات على  منشورات احدى  الناشطات  والتي رفضت كلامى، ودعتنى الى جلسة حوار ومناقشه في ساحة الشهداء لتقنعنى ان الثوره باقيه واهدافها ما زالت كما هي و في طور احتمال التنفيذ.. لبيت الدعوه مساء الاحد 1/12/2019 ونزلت الى الساحه واتصلت بالناشطه عدة مرات ولكنها لم تجب، فكتبت لها  رساله تأكيدية  اننى في الساحه انتظر منك جوابا وبقيت في لحوالي ثلاث ساعات ولم القَ وجلت على كل الخيم للناشطين استطلع جوابا، فرحت اراقب سير التجمهر والتفاعل الذى اود ان اراه مع المطالب المحقة ولكن ويا للأسف  هذا ما شاهدته، شاهدت : الساحه ككورنيش للتسليه والتجمهرات  متفرقة ومتباعدة عن بعضها البعض وكل واحد منهم وكأنه في عالم آخر غير عالم الثورة، الى ان صعد ملك الديدجى وادار الموسيقى الصاخبه مع الاناره المترافقه  للتفاعل، حينها رأيت الشباب والصبايا وكأنهم  في تنفيس لاحتقان الوضع الضاغط في بلدنا، وبعد الاستعراض تفرقوا من جديد… ولا انفى بعض الثابتين بالعناوين في الخيم بأعداد قليله، ودائمى الحضور او بالمناوبه لكي تبقى مطالبهم بارزه للإعلام، واقول بصراحه بعد ما انتقدني بعض الناشطين وقلت رأيى انها ثورة كانت نظيفه ومحقه وكادت ان تصل الى مبتغاها لأصلاح النظام  ولكن تلاشت بعد ان ركبها ارباب المخططات وتم تجزئتها الى كنتونات ثوريه غب الطلب لخدمة الفاسدين ، والدليل بعد ان تم اسقاط الحكومه اصبحنا نطالب باعادة رئيسها وازلامه وهم من يضغطون الى الان على القضاء لعدم محاسبة المرتكبين والناهبين والثوره اصبحت ادوات ورهن  لاشارتهم وبدليل قطع الطرقات السياسيه بعيده كل البعد عن المطالب المعيشيه والاصلاحيه  مع احترامى للعدد الباقى في الساحات بصفاء نيه نحو تغير محق وصادق ولم اغفل انه بنفس اليوم كانت هناك تظاهرات متفرقه يمكن ان تؤثر على تقليل حشد الساحات الا اننى رصدت تظاهرات خجولة العدد في بعبدا لم تحشد كما المطلوب والمرجو  فخلاصة الكلام بات واضحا انه الساحات اصبحت لتحسين شروط التفاوض في قوة الزعيم  ولم يبقى اثر للمطالب واحتمالية التطبيق  .وللاعلام المرئى قصة اخرى …… يوسف مازح

عن kalamhorr

يلفت موقع قلم حر ان المقالات التي ترده ويتم نشرها ليس بالضرورة انها تعبر عن سياسة الموقع الملتزم بالقضايا الوطنية والقومية والإسلامية انما تعبر عن اصحابها الذين يبقون مسؤولين عن كل ما يتعلق بها من الناحية القانونية. كما يهيب بالسادة القراء ان يحتفظوا بالمثل الأخلاقية العليا في تعليقاتهم وعدم التعرض للكرامات الشخصية من الفاظ او تعابير او اشارات نابية مع الاحتفاظ بحق الموقع بمقاضاة كل من لا يلتزم بما ذكر أعلاه

شاهد أيضاً

بين الحياة والموت بارقةُ أمل بقلم الشيخ ربيع قبيسي

بين الحياة والموت بارقةُ أمل بقلم الشيخ ربيع قبيسي يُناضِل الناس من أجل البقاء على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com