الرئيسية » احتفالات » الفارق ما بين البوسطة الفتنة والرسالة الإسلامية الوطنية بقلم المستشار خليل الخليل

الفارق ما بين البوسطة الفتنة والرسالة الإسلامية الوطنية بقلم المستشار خليل الخليل

حين ارسلت لنا القوات اللبنانية البوسطة من عكار متغطية بالثورة، لتوصل لنا رسالتها اللئيمة وتذكرنا ببوسطة عين الرمانة رمز الحرب الأهلية اللبنانية، رأينا شباب الثورة الحقيقيين يقفون بالمرصاد لجعجعتها ابتداء من عكار مرورا بصيدا وكفررمان وانتهاء بساحة العلم في صور…
وسبق وقفة الكرامة في وجه البوسطة الجعجعية اشبال كشافة الرسالة الإسلامية ( خط الخط) ونبض الأمل يتقدمون من المطالبين بحقوقهم بالتهنئة بذكرى مولد مخلص البشرية وسيدها وموزعين عليهم الحلوى معبرين لهم عن محبتهم واحترامهم وانهم الى جانبهم و يمثلونهم في المطالب المحقة من الغاء الطائفية السياسية والإنتخابات النيابية المبكرة على اساس لبنان دائرة انتخابية واحدة وفقا للتمثيل النسبي، الى استعادة المال المنهوب، ومحاربة الفساد ، وضمان الشيخوخة…
فهذه المطالب التي يطالب به الحراك هي نفسها مطالب توارثتها كشافة الرسالة الإسلامية جيلا بعد جيل من سماحة الإمام المؤسس الذي اعطي له مجد بقاء لبنان…
تحية للثوار المقاومين الذين عبروا عن رفضهم لأن تصل البوسطة المشبوهة الأهداف الى ساحتهم مما اجبرها على العودة ادراجها خائبة ذليلة…
تحية لكشافة الرسالة الإسلامية في وقفتها العزيزة وخطوتها المباركة…
آن للشباب الصوري الطاهر النقي في ساحة العلم ان يلفظوا من بينهم الحاقدين الذين يتربصون بالجميع ليقطفوا تعبهم. 

عن kalamhorr

يلفت موقع قلم حر ان المقالات التي ترده ويتم نشرها ليس بالضرورة انها تعبر عن سياسة الموقع الملتزم بالقضايا الوطنية والقومية والإسلامية انما تعبر عن اصحابها الذين يبقون مسؤولين عن كل ما يتعلق بها من الناحية القانونية. كما يهيب بالسادة القراء ان يحتفظوا بالمثل الأخلاقية العليا في تعليقاتهم وعدم التعرض للكرامات الشخصية من الفاظ او تعابير او اشارات نابية مع الاحتفاظ بحق الموقع بمقاضاة كل من لا يلتزم بما ذكر أعلاه

شاهد أيضاً

الشيخ علي دعموش من عيتا الجبل: البلد لم يعد يحتمل إضاعة المزيد من الوقت ولا حرق أسماء مرشحين لرئاسة الحكومة ولا مناورات سياسية.

الشيخ علي دعموش من عيتا الجبل: البلد لم يعد يحتمل إضاعة المزيد من الوقت ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com