الرئيسية » اديان » الصحافة الإسرائيلية تهاجم السيد السيستاني وتصفه بالعدو الشبح وأنه اخطر من الخامنئي

الصحافة الإسرائيلية تهاجم السيد السيستاني وتصفه بالعدو الشبح وأنه اخطر من الخامنئي

الصحافة الإسرائيلية تهاجم السيد السيستاني وتصفه بالعدو الشبح

كشف موقع استخبارتي إسرائيلي عن الخطر الحقيقي الذي يواجه بقاء الدولة العبرية في القرن الواحد والعشرين .

و نشر موقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي، تقريراً يتحدث عن “العدو الشبح” الذي يهدد مشروع اسرائيل الكبرى .

وقال الموقع ، ان الخطر الحقيقي الذي تواجهه الدولة العبرية لن ياتي من ايران فهم اعداء مكشوفين لنا ، لكن الخطر المخيف ياتي من العراق وبالتحديد من مدينة النجف المقدسة عند المسلمين الشيعة .

واضاف ، ان مؤسس الحشد الشعبي ومطلق فتوى ما يسمى “الجهاد الكفائي ” اية الله علي السيستاني يمثل عقبة كبيرة امام المصالح الاستراتيجية لاسرائيل وهو اخطر من آية الله علي الخامنئي عليها .

وتابع الموقع ان السيستاني يمارس دور اوسع من دور الولي الفقيه الذي يتمتع به الخامنئي في ايران ، لكن بشكل ناعم غير ملحوض وهو يطبق نظرية “العدو الشبح ” .

وكشف الموقع عن قدرة السيستاني حشد 4 ملايين مقاتل خلال ايام جاءوا من اصقاع العالم تلبية لفتوى من كلمتين ، كما ان فتواه التزم بها مقلدون لمراجع دين كبار اخرين يعملون في مدينة النجف وكربلاء في العراق وقم ومشهد في طهران و وكذلك مدن اخرى وهذا حدث نادر ، علما انه انشأ مؤسسات تعليمية وخدمية ومالية تتجاوز في فعاليتها مؤسسات الحكومة العراقية بل انها قدمت لها المساعدة في بعض الاوقات .

من جانبه قال مستشرق إسرائيلي إن “التصور الإسرائيلي للميليشيات المسلحة في العراق يعتبرها تهديدا أمنيا حقيقيا، وبالتالي فإن لدينا مصلحة للمس بها، واستهدافها”.

وأضاف يارون فريدمان في مقاله المطول بصحيفة يديعوت أحرنوت، أن الحديث هنا عن “67 ميليشيا مسلحة تمثل الشيعة العراقيين، وتحظى بدعم سنوي حكومي يصل 60 مليون دولار سنويا، وتتعاون مع المحور الاقليمي الذي تقوده إيران في المنطقة، وتبذل جهودا لنقل الأسلحة والوسائل القتالية عبر حدودها مع ايران لسوريا ولبنان والعراق”.

——

عن kalamhorr

يلفت موقع قلم حر ان المقالات التي ترده ويتم نشرها ليس بالضرورة انها تعبر عن سياسة الموقع الملتزم بالقضايا الوطنية والقومية والإسلامية انما تعبر عن اصحابها الذين يبقون مسؤولين عن كل ما يتعلق بها من الناحية القانونية. كما يهيب بالسادة القراء ان يحتفظوا بالمثل الأخلاقية العليا في تعليقاتهم وعدم التعرض للكرامات الشخصية من الفاظ او تعابير او اشارات نابية مع الاحتفاظ بحق الموقع بمقاضاة كل من لا يلتزم بما ذكر أعلاه

شاهد أيضاً

مركز الإمام الخميني في حارة صور القديمة وجه حضاري لخدمة الناس

في عصر العولمة والتقدم التكنولوجي وبعد ان ضاق الفقراء ذرعا بالإهمال والحرمان واتباع سياسة التجهيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com